الخميس، 13 مايو، 2010

سبعون ألف يدخلون الجنة بغير حساب


عن ابن عباس رضى الله عنهما عن النبى صلى الله عليه وسلم
قال " عرضت علىّ الامم فرايت النبى ومعه الرهيط والنبى ومعه الرجل والرجلان
والنبى وليس معه احد اذ رفع لى سواد عظيم فظننت انهم امتى
فقيل لى هذا موسى عليه السلام وقومه ولكن انظر الى الافق فنظرت فاذا سواد عظيم
فقيل لى : انظر الى الافق الاخر فاذا سواد عظيم
فقيل لى : هذه امتك ومعهم سبعون الفا يدخلون الجنه بغير حساب ولا عذاب "
ثم نهض فدخل منزله فخاض الناس فى اولائك الذين يدخلون الجنه
بغير حساب ولا عذاب فقال بعضهم : فلعلهم الذين صحبوا رسول الله صلى الله عليه وسلم
وقال بعضهم : فلعلهم الذين ولدوا فى الاسلام ولم يشركوا بالله شيئا
فخرج عليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : ما الذى تخوضون فيه ؟
فاخبروه فقال:هم الذين لا يرقون ولايسترقون ولا يتطيرون وعلى ربهم يتوكلون"
فقام عكاشة بن محصن فقال: ادعوا الله لى ان يجعلنى منهم فقال: انت منهم
ثم قام رجل اخر فقال :ادعوا الله لى ان يجعلنى منهم فقال: سبقك بها عكاشه " رواه مسلم
شرح الحديث
وقوله صلى الله عليه وسلم:فرايت النبى ومعه الرهيط
هو بضم الراء وتصغير الرهط وهى الجماعة دون العشرة
وقوله : فاذا سواد عظيم فقيل له هذه امتك ومعهم سبعون الفا يدخلون الجنه بغير حساب ولا عذاب
معناه ومعهم سبعون الفا من امتك غير هؤلاء وليسوا مع هؤلاء
و يحتمل ان يكون معناه فى جملتهم سبعون الفا ويؤيد هذا روايه البخارى فى صحيحه
هذه امتك ويدخل الجنه من هؤلاء سبعون الفا والله اعلم وقوله :فخاض الناس।
اى تكلموا وتناظروا وفى اباحه المناظرة فى العلم والمباحثة فى نصوص الشرع
على جهة الاستفادة واظهار الحق والله اعلم . وقولهى : لايرقون ولايسترقون معناه
اى لا يطلبون الرقيه غير الشرعيه من السحرة والدجالين
ولايرقون بهذة الرقى غير الشرعية والرقى بالطلاسم وغيره مما نهى الشرع الحنيف عنه
اذ ان الرقى بالقران ومما ورد عن النبى صلى الله عليه وسلم من ادعيه واذكار
وارة باحاديث صحيحه عنه صلى الله عليه وسلم لا شيئ فيها
وقوله لا يتطيرون : اى لايتشاءمون وقوله وعلى ربهم يتوكلون
ويتوكلون على ربهم فى كل شئ والرجل الذى طلبها بعد
عكاشه لم يعطها له رسول الله صلى الله عليه وسلم
لان هذه منزله لم يبلغها بعد وانما بلغها عكاشه رضى الله عنه
هذه صفات الذين يدخلون الجنه بغير حساب ولا عذاب اللهم اجعلنا منهم