الخميس، 13 مايو، 2010

سبعون ألف يدخلون الجنة بغير حساب


عن ابن عباس رضى الله عنهما عن النبى صلى الله عليه وسلم
قال " عرضت علىّ الامم فرايت النبى ومعه الرهيط والنبى ومعه الرجل والرجلان
والنبى وليس معه احد اذ رفع لى سواد عظيم فظننت انهم امتى
فقيل لى هذا موسى عليه السلام وقومه ولكن انظر الى الافق فنظرت فاذا سواد عظيم
فقيل لى : انظر الى الافق الاخر فاذا سواد عظيم
فقيل لى : هذه امتك ومعهم سبعون الفا يدخلون الجنه بغير حساب ولا عذاب "
ثم نهض فدخل منزله فخاض الناس فى اولائك الذين يدخلون الجنه
بغير حساب ولا عذاب فقال بعضهم : فلعلهم الذين صحبوا رسول الله صلى الله عليه وسلم
وقال بعضهم : فلعلهم الذين ولدوا فى الاسلام ولم يشركوا بالله شيئا
فخرج عليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : ما الذى تخوضون فيه ؟
فاخبروه فقال:هم الذين لا يرقون ولايسترقون ولا يتطيرون وعلى ربهم يتوكلون"
فقام عكاشة بن محصن فقال: ادعوا الله لى ان يجعلنى منهم فقال: انت منهم
ثم قام رجل اخر فقال :ادعوا الله لى ان يجعلنى منهم فقال: سبقك بها عكاشه " رواه مسلم
شرح الحديث
وقوله صلى الله عليه وسلم:فرايت النبى ومعه الرهيط
هو بضم الراء وتصغير الرهط وهى الجماعة دون العشرة
وقوله : فاذا سواد عظيم فقيل له هذه امتك ومعهم سبعون الفا يدخلون الجنه بغير حساب ولا عذاب
معناه ومعهم سبعون الفا من امتك غير هؤلاء وليسوا مع هؤلاء
و يحتمل ان يكون معناه فى جملتهم سبعون الفا ويؤيد هذا روايه البخارى فى صحيحه
هذه امتك ويدخل الجنه من هؤلاء سبعون الفا والله اعلم وقوله :فخاض الناس।
اى تكلموا وتناظروا وفى اباحه المناظرة فى العلم والمباحثة فى نصوص الشرع
على جهة الاستفادة واظهار الحق والله اعلم . وقولهى : لايرقون ولايسترقون معناه
اى لا يطلبون الرقيه غير الشرعيه من السحرة والدجالين
ولايرقون بهذة الرقى غير الشرعية والرقى بالطلاسم وغيره مما نهى الشرع الحنيف عنه
اذ ان الرقى بالقران ومما ورد عن النبى صلى الله عليه وسلم من ادعيه واذكار
وارة باحاديث صحيحه عنه صلى الله عليه وسلم لا شيئ فيها
وقوله لا يتطيرون : اى لايتشاءمون وقوله وعلى ربهم يتوكلون
ويتوكلون على ربهم فى كل شئ والرجل الذى طلبها بعد
عكاشه لم يعطها له رسول الله صلى الله عليه وسلم
لان هذه منزله لم يبلغها بعد وانما بلغها عكاشه رضى الله عنه
هذه صفات الذين يدخلون الجنه بغير حساب ولا عذاب اللهم اجعلنا منهم

الخميس، 18 ديسمبر، 2008

جزمة لكل مواطن



فى ظل الفقر والجوع والمرض والظلم والإستبداد
الذى يعيشها الوطن والمواطن
نرجو ان نتبنى هذا المشروع وندعمه بكل قوة

ليكون لكل مواطن .............



نعم لكل مواطن جزمة


يرفعها فى وجة كل ظالم متكبر


ويقف مثل هذا البطل

الاثنين، 19 مايو، 2008

أعظم حديث في فضائل الأعمال


  • بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله رب العالمين الرحمن الرحيم مالك يوم الدين والصلاة والسلام على اشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا ونبينا محمد وعلى اله وصحبه وسلم أما بعد :‏‏عن أوس بن أوس الثقفي رضي الله عنه قال ‏سمعت رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏يقول ‏‏{ من غسل يوم الجمعة واغتسل ثم بكر وابتكر ومشى ولم يركب ودنا من الإمام فاستمع ولم يلغ كان له بكل خطوة عمل سنة أجر صيامها وقيامها }حديث صحيح رواه أحمد وأبو داود والترمذي وقال حديث حسن , والنسائي وابن ماجه وابن خزيمة وابن حبان في صحيحهما والحاكم وصححه وفي هذا الحديث قال بعض الأئمة لم نسمع في الشريعة حديثا صحيحا مشتملا على مثل هذا الثواب .(يقول من غسل يوم الجمعة واغتسل ) ‏: قال الإمام الخطابي : اختلف الناس في معناهما , فمنهم من ذهب إلى أنه من الكلام المتظاهر الذي يراد به التوكيد ولم تقع المخالفة بين اللفظين لاختلاف المعنيين , ألا تراه يقول في هذا الحديث : ومشى ولم يركب ومعناهما واحد , وإلى هذا ذهب الأثرم صاحب أحمد . وقال بعضهم : غسل معناه غسل الرأس خاصة وذلك لأن العرب لهم لمم وشعور وفي غسلها مؤنة فأفرد ذكر غسل الرأس من أجل ذلك , وإلى هذا ذهب مكحول وقوله اغتسل معناه سائر الجسد , وزعم بعضهم أن قوله غسل أي معناه أصاب أهله قبل خروجه إلى الجمعة ليكون أملك لنفسه وأحفظ لبصره في طريقه قال ومن هذا قول العرب : فحل غسله إذا كثر الضرب . انتهى . ‏وقال الجزري في النهاية : ذهب كثير من الناس أن غسل أراد به المجامعة قبل الخروج إلى الصلاة; لأن ذلك يجمع غض الطرف في الطريق , يقال غسل الرجل امرأته بالتشديد والتخفيف إذا جامعها وقد روي مخففا وقيل أراد غسل غيره واغتسل هو لأنه إذا جامع زوجته , أحوجها إلى الغسل , وقيل هما بمعنى كرره للتأكيد . ‏‏( ثم بكر ) :‏‏ بالتشديد على المشهور قال النووي أي راح في أول وقت والمعنى أي أتى الصلاة أول وقتها وكل من أسرع إلى شيء فقد بكر إليه ‏‏‏( وابتكر ) ‏:‏ أي أدرك أول الخطبة ورجحه العراقي في شرح الترمذي , وقيل كرره للتأكيد , وبه جزم ابن العربي في عارضة الأحوذي . قال ابن الأثير في النهاية : بكر أتى الصلاة في أول وقتها , وكل من أسرع إلى شيء فقد بكر إليه , وأما ابتكر فمعناه أدرك أول الخطبة , وأول كل شيء باكورته , وابتكر الرجل : إذا أكل باكورة الفواكه ,وقيل : معنى اللفظين واحد , فعل وافتعل , وإنما كرر للمبالغة والتوكيد كما قالوا جاد مجد . انتهى . ‏‏( ومشى ولم يركب ) ‏:‏ قال الخطابي : معناهما واحد , وإنه للتأكيد وهو قول الأثرم صاحب أحمد . انتهى و‏فيه تأكيد ودفع لما يتوهم من حمل المشي على مجرد الذهاب ولو راكبا أو حمله على تحقق المشي ولو في بعض الطريق( ودنا من الإمام ) :أي قرب منه وهو حث على تحصيل الصف الأول .( فاستمع ) :أي أصغى وفيه أنه لا بد من الأمرين جميعا فلو استمع وهو بعيد وقرب ولم يستمع لم يحصل له هذا الأجر .( ولم يلغ ) : ‏‏ من لغا يلغو لغوا معناه : استمع الخطبة ولم يشتغل بغيرها . قال النووي : معناه لم يتكلم , لأن الكلام حال الخطبة لغو ‏.‏( كان له بكل خطوة ) : ‏‏ بضم الخاء بعد ما بين القدمين . ‏‏( عمل سنة أجر صيامها وقيامها ) ‏:‏ أي صيام السنة وقيامها , وهو بدل : من عمل سنة . والظاهر أن المراد أنه يحصل له أجر من استوعب السنة بالصيام والقيام لو كان ولا يتوقف ذلك على أن يتحقق الاستيعاب من أحد ثم الظاهر أن المراد في هذا وأمثاله ثبوت أصل أجر الأعمال لا مع المضاعفات المعلومة بالنصوص ويحتمل أن يكون مع المضاعفات .

الاثنين، 5 مايو، 2008

كيف تنصح الآخرين بطريقة مقبولة

هل تعرف الفرق بين النقد البناء والنقد الهدام؟
اننى لن أغالى لو قلت لك انه نفس الفرق بين اسداء النصيحة بطريقة مقبولة وانتقاد الآخرين بطريقة غير مقبولة ।
وما أعلنه علماء الاجتماع فى الغرب من أنه ينبغى عليك أن تنتقد كى لاتنتقد فهو يتماشى كثيرا مع مفاهيمهم الغربية
لكنه لايتماشى مع تقاليدنا الشرقية القائمة على الشهامة والاخلاص والوفاء وتعاليم ديننا الاسلامى الحنيف التى توجب النصيحة لعمل الخير"كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر"
هناك سبعة شروط أساسية لاسداء النصيحة بطريقة مقبولة
1أن تتم النصيحة فى سرية تامة بينك وبين من تنصحه
وتذكر أن هدفك من النصيحة هو الوصول الى نتائج طيبة وتصحيح مسار خاطىء لوجه الله تعالى وليس العمل على التقليل من ذات أحد
2أن تقدم النصح بطريقة رقيقة لطيفة يسبقها مدح واطراء يهىء الحالة النفسية لتقبل النصيحة
3أن تجعل نصيحتك ترتكز على أن الخطأ فى التصرف أو القول وليس الخطأ فى الشخص بمعنى أن تجعل نقدك غير شخصى
4أن تقدم فى نصيحتك الطريقة الممكنة التى يمكن بها تصحيح الوضع الذى تراه خاطئا
ولاينبغى لك التوكيد على الخطأ نفسه بل على طرق ووسائل تصحيح هذا الخطأ لتجنب تكراره
5لاتعطى نصائحك بصيغ الأمر على الاطلاق
بل اجعل الشخص الذى تنصحه يشاركك الرأى فى الطريقة المثلى لتجنب الخطأ مرة أخرى وكيفية اصلاحه
6ان تقدم النصيحة وتلفت النظر الى الخطأ مرة واحدة
لأن لفت النظر على نفس الخطأ أكثر من مرة يعنى التنكيد على المخطأ ولو نفسيا
7أن تختم نصيحتك بطريقة ودودة
تجعل الطرف الآخر يشكرك على اهتمامك به ورعايتك لمصالحه
واذا لم تجد ذلك الشكر الصادق الخالص على نصيحتك فثق أنك قد أسديت ذلك النصح بطريقة غير صحيحة

الأحد، 6 أبريل، 2008

تخلص من الحساسية الزائدة



سل نفسك؟
هل أنت سريع الانفعال لأقل سبب ممكن؟
هل أنت حساس وهذه الحساسية ترهقك؟
اذا كانت الاجابة نعم
فاحرص على التخلص من تلك الحساسية الزائدة فورا
صاحب الحساسية الزائدة هو ذلك الشخص الذى يتأثر أكثر من اللازم بالعوامل الخارجية المحيطة به والخارجة عنه فهو يفسر الكلمة والنظرة والحركة أكثر مما تحتمل
فهو يعطى الأشياء صدى لاتستحقه
من أغرب النتائج التى توصل اليها فريق من علماء النفس التحليلى أن صاحب الحساسية الزائدة يكون دوما ذا ذهن متوقد وهو مؤهل تماما للانطلاق نحو النجاح والتميز ولكن مايعوقه هو انسياقه مع أحاسيسه المرهفة فتؤثر عليه بالسالب فلا يتمكن من اتخاذ القرار الصائب
تصيب الحساسية الزائدة السيدات أكثر من الرجال
كما ثبت أن ذو الحساسية الزائدة يرون بدقة عجيبة ردود الفعل عند غيرهم وهم يخشون عن بعد أوقرب أن يؤذى الآخرون احساسهم لذلك يفضل معظمهم أن يعتزل الناس
علاج الحساسية فى متناول يدك
وذلك بالثقة فى النفس
فلو أنت واثق من نفسك لن تؤثر فيك آراء الآخرين
حسن الظن
فلو أحسنت الظن ستزول هذه الحساسية
التغلب على الاندفاع والخجل
لأن مشكلة الانسان الحساس أنه يكون خجولا ويفضل أن لايواجه الآخرين
قرر فى نفسك أنه رغم أى شىء وكل شىء أنك ستحتفظ بهدوئك تجاه تصرفات الآخرين وأن تسيطر على أعصابك
وفى النهاية
التخلص من الحساسية الزائدة سيسمح لكل الأوضاع النفسية بالاستقرار ؛وصفاء الذهن ؛يجعل الهدوء يأخذ سبيله باستمرار وثبات الى النفس

الاثنين، 3 مارس، 2008

وإن استنصروكم في الدين فعليكم النصر

قال تعالى: { يا أيها الذين آمنوا مالكم إذا قيل لكم انفروا في سبيل الله اثاقلتم إلى الارض أرضيتم بالحياة الدنيا من الآخرة فما متاع الحياة الدنيا في الآخرة إلا قليل % إلا تنفروا يعذبكم عذاباً أليماً ويستبدل قوماً غيركم ولا تضروه شيئاً والله على كل شئ قدير}.(1)

ثم قال: « هذه الآية صريحة في أن الصحابة تثاقلوا عن الجهاد، واختاروا الركون إلى الحياة الدنيا، رغم علمهم بأنها متاع قليل، حتى استوجبوا توبيخ الله سبحانه، وتهديده إياهم بالعذاب الأليم واستبدال غيرهم من المؤمنين الصادقين بهم.

وقد جاء هذا التهديد باستبدال غيرهم في العديد من الآيات ، مما يدل دلالة واضحة على أنهم تثاقلوا عن الجهاد في مرات عديدة، فقد جاء في قوله تعالى: { وإن تتولوا يستبدل قوماً غيركم ثم لا يكونوا

قال الحق سبحانه ( والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض ) ، وقال نبينا صلى الله عليه وسلم ( المسلم أخو المسلم لايظلمه ، ولا يخذله ، ولايسلمه ) رواه مسلم

وقال : ( ما من امرئ مسلم يخذل امرءاً مسلماً في موضع تنتهك فيه حرمته، وينتقص فيه من عرضه؛ إلاّ خذله الله في موضع يحب فيه نصرته, وما من امرئ ينصر مسلماً في موضع ينتقص فيه من عرضه, وتنتهك فيه حرمته؛ إلاّ نصره الله في موضع يحب فيه نصرته) رواه أبو داود
وإذا كان تخليص الأسارى من أوجب الواجبات ، كما قال القرطبي: "وتخليص الأسارى واجب على جميع المسلمين إما بالقتال وإما بالأموال, وذلك أوجب لكونها دون النفوس إذ هي أهون منها, قال مالك: واجب على الناس أن يُفْدوا الأسارى بجميع أموالهم, وهذا لا خلاف فيه".

فإنّ تخليص غزة الأسـيرة من يد العدوّ الصهيوني من أعظم فرائض الدين ، وأوجب واجباتـه ، والتقاعس عن نصرتهم موجـب لأشد العقوبات من الله تعالى ،
ذلك أنهم قد باتوا أشد المسلمين حاجة إلى النصرة :

أولا : لأنّ ما أصابهم ليس لشيء سـوى أنهم يجاهدون اليهود أشد الناس عداوة للذين آمنوا ، ويدافعون عن المسجد الأقصى ، فنصرتهم أوجب من غيرهم .

وثانيا : لأنّ غزة هي بمثابـة خط الدفاع الأول عن الأمة ، فسقوطها يعني زحف مخططات اليهود على أمتنا ، وفي خذلانهم إعانة على إسلام الأمة إلى أعداءها .

وثالثـا : لأن العدو الصهيوني لم يحاصـر غزة إلاّ لأن من فيها رفضوا الانصياع لمؤامرته الخبيثة التي تستهدف حقوق الإسلام ، والمسلمين في فلسطين ، وفي خذلان أهلنا في غزة ، إعانة على تحقيق أهداف العدو الصهيوني.

ورابـعا : لأنّ في غزة من المستضعفين ، والنساء ، والأطفال ، والمرضى ، من كانوا في عنـاء شديد أصـلا من شهور بسبب الحصـار ، وقد بلغ بهم سوء الحال ما بلغ ، ثم اشتد عليهم الحصار هذه الأيام بسـبب قطع الكهرباء ، وإغلاق المعابر ، ومنع جميع مقومات الحياة عنهم ، وفي ترك نصرتهم ، إعانة على قتل من لايمكنه العيش بلا كهرباء كالمرضى ، وغيرهـم ، إذ كان العدو الصهيوني لايتوصل إلى شد الحصار عليهم لقتلهم ، إلاّ بخذلان إخوانهم المسلمين لهم .

ولهذا فالواجب على علماء المسلمين اليوم :
أن يعلنوا الدعوة إلى الإضراب الشامل في جميع البلاد الإسلامية ، حتى يرفع الحصار عن غـزة ، فهذا أقلّ ما يمكن فعله ، وهو داخل في القدرة فوجـب. وأن يتداعوا إلى مؤتمـر عاجل مفتوح ـ ولو عبر وسائل الإعلام ـ ليبقوا فيه معتصمين إلى أن يفتح معبر رفح على الأقل . وأن يطالبوا جميع وسائل الإعلام الإسلامية بالتركيز على معاناة غزة حتى تنجلي ،وعلى القنوات الفضائية الإسلامية أن تقطع جميع برامجها ، وتكتفي بمتابعة أحوال أهلنا في غـزة فحسـب.

وعلى أئمة المسـاجد القنوت في الصلوات الخمس للنوازل والدعاء لأهل غزة خاصة. ويجب على جميع المؤسسات ، و الهيئات ، والدعاة ، أن يستجيبوا لدعوة العلماء ، ويفعّلوا جميع وسائل الضغط السياسي ، وغيره ، لفك الحصار عن إخواننا في غزة.
هذا منـّا البيان ، وعلى الله البـلاغ ، وعليه التوكـل


اللهم أنت ربنا ، و إلهنا ، و خالقنا ، قصدناك ، و رجوناك ، فلا تخيب رجاءنا ، ودعوناك ، فاستجب دعاءنا .
اللهم انصرنا نصراً عزيزاً من عندك ، على من يحاربونك ، و يحاربون سنة نبييك ، ودينك ، و يقتلون عبادك ، اللهم كِلَّ سلاحهم واضرب وجوههم ، و مزقهم ، وفتتهم ، وحتهم حتاً ، واجعل أمرهم شتاً شتاً ، واجعل بيننا وبينهم سداً سداً ، و صب عليهم العذاب صباً صباً ، و أطفأ نارهم و شلّ إرادتهم .
اللهم جردهم من حولهم ، وقوتهم ، و سلطهم على أنفسهم ، واجعل بأسهم بينهم .


اللهم من كادنا فكده ، و من عادانا فعاده ، ومن حاربنا فاهزمه ، ومن قاتلنا فاقتله ، و من شردنا فشرده ، و من مزقنا فمزقه ، ومن مكر بنا فامكر به ، ومن خدعنا فاخدعه ، و من أشغلنا فأشغله ، و من بغى علينا فأهلكه ، و من آذانا فدمره ، و من حقد علينا فزلزله ، و من خطط للنيل منا فأفشله ومن أذلنا فاجعل الذلة ، والمسكنة عليه يا الله.

اللهم عظم الخطب ، و اشتد الكرب ، و تفاقم الأمر ، ولا إله إلا أنت إليك المشتكى ، و أنت المستعان ، و لاحول ولا قوة إلا بك ، يامن لا فَرَج إلا من عنده ولا نجاة إلا بيده ، و لا نصرة إلا من عنده .


اللهم صغر كل متكبر ، واكسر كل متجبر ، واقهر كل ظالم ، و أذل كل متعزز علينا يا رب العالمين .
اللهم رد كيد كل كائد ، و احم كل عائذ بك ، و أجر كل لائذ بك ، و انصر كل مستنصر بك ، و أعن كل مجاهد ، وآوِ كل شارد ، و أطعم كل جائع .
اللهم إن المجاهدين في غزة وغيرها ،حفاة فاحملهم ، و عراة فاكسهم و جياع فأطعمهم .
اللهم إن بالأمة من العسر ، والضنك ، والشدة ، والكرب ، ما لا يعلمه إلا أنت و ما لا يقدر على كشفه غيرك .
اللهم رب السموات و الأرض ، لا إله إلا أنت سبحانك وبحمدك ، نستغفرك ، ونتوب إليك ، ونبرأ من حولنا وقوتنا إلى حولك وقوتك، ونضرع ونلجأ إليك
لا ملجأ ولا منجا منك إلا إليك .


اللهم إنا ضعفاء فقوِّ في رضاك ضعفنا ، وخذ إلى الخير بنواصينا ، و اجعل الإسلام منتهى رضانا ، اللهم إنا ضعفاء فقونا ، و إنا أذلاء فأعزنا، و إنا فقراء فأغننا يا أرحم الراحمين.
آمين ، آمين ، آمين

الشيخ حامد بن عبدالله العلي الكويت

إخراج

ابن عمر

الأحد، 10 فبراير، 2008

كى لايفهمك الناس خطأ


كى لايفهمك الناس خطأ

قرأت كتابا فأعجبنى فيه موضوع أحببت ان اتحدث معكم فيه وأسمع تعليقاتكم
عليه

كثير من الناس يقعون ضحية الفهم الخاطئ من الأخرين والسبب فى ذلك هو
ليس غباء الأخرين بالطبع ولكنه عدمتمكنهم من ايصال افكارهم للأخرين
بطريقة صحيحة والنتيجة مشكلات عديدة تواجههم هم فى غنى عنها لو
أحسنواالتعبير

ومن اكبر الأخطاء التى يقع فيها الكثير منا هو اعتقاد انهم حين يتعاملون مع
بعضهم البعض فإنهم يفترضون ان المعنىالمقصود قد فهم تماما

ولعل نجاح بعض الأساتذة وشهرتهم فى التدريس خير دليل على ذلك

ولعلك تتسأل ما سبب شهرة 10 أو حتى 20 مدرسا وسط ما يزيد على اكثر من نصف مليون معلم فى مصر

والسبب هو قدرة هؤلاء الخارقة فى نقل أفكارهم لطلابهم بسهولة ويسر

هناك عدة عقبات يجب أن نتغلب عليها حتى لا يفهمنا الناس خطأ



1:الصوت العالى جدا عند الحديث أو الصوت المنخفض جدا

فكلاهما يمكن ان يكون عاملا منفرا للمستمع لذلك لابد ان نحرص على الحديث بطبقة صوت متوسطة او معتدلة وتناسبالمستمع تماما

من حيث سنه أو جنسه أو ظروفه الصحية أو النفسية



2:إستخدام كلمات غير واضحة او تحتمل اكثر من معنى

لذلك يجب أن نختار كلماتنا بعناية فائقة وان نختار اسهل الكلمات فهما وأوضحها معنى

3:الوقت الغير مناسب للحديث

وهذا يتوقف على المستمع واستعداده للاستماع للحديث من عدمه

4:ظروف خارجية طارئة

تخصك أو تخص المستمع تجعلك أنت والمستمع غير قادر على الكلام بطريقة سليمة أو الإستماع والتركيز لما يقال

ولذلك يفضل إرجاء الحديث فى وقت آخر

لو راعينا هذه الأشياء التى قد تبدو بسيطة وسهلة بإذن الله لايفهمنا الناس خطأ

الثلاثاء، 22 يناير، 2008

رسالة

رسالة إلى العلماء








قبل كل شيء لا تقولوا من يكون فلان
أولا أنتم أعلم بحديث أبي هريرة وإبليس في البخاري
قطعا لست أسوأ من إبليس
أقر النبي صلى الله عليه وسلم ما قاله إبليس لأنه حق
الحكم إذاً يكون على كلامي وليس على شخصي
ثانيا لن يكون عالما من تكبّر ولم يسمع النصيحة
بناء على أنكم علماء
لا يخفاكم النصوص في فضل العلماء
ولا يخفاكم النصوص في مسؤولية العلماء
ولا يخفاكم النصوص في وصف المقصرين من العلماء
ولا يخفاكم النصوص في وصف الخائنين من العلماء
ولا يخفاكم خطورة دور العلماء في المجتمع والأمة
ولا يخفاكم تاريخ العلماء وماذا سجل لكل منهم من أداء
ولا يخفاكم أقوال العلماء في العلماء
كيف تقوّمون أنفسكم
بالأموال التي تغدق عليكم من الحاكم؟
أو التسهيلات التي توفر لكم من قبل الحاكم ؟
أو الجو العام الذي أصبح فيه الحاكم مثل الإله والرب ؟
أو الإرث والتزوير للدين الذي ورثتموه دون نظر؟
أو التقدير المصطنع في المجتمع بسبب مواقعكم ؟
أو شعارات وأقوال زعمتم أنها السنة والسلفية؟
أو إسكات الحاكم للخصوم الذي تتعيّشون عليه؟
ماذا يقول فيكم الكتاب والسنة
هل يقول فيكم
فضل القمر على سائر الكواكب
استغفار كل شيء حتى الحيتان في البحر
أو يقول
يلعنهم الله ويلعنهم اللاعنون
كمثل الحمار يحمل أسفارا
كمثل الكلب إن تحمل عليه يلهث أو تتركه يلهث
كيف تعلم من أي صنف أنت؟
العلم الصحيح نقلا (الكتاب والسنة) وفهما (فهم الصحابة)
العمل به على المستوى الشخصي والمسؤولية العامة
وتحمل المسؤولية في التحقق من تطبيق الأوامر الشرعية
والسعي الحقيقي في رفع الظلم وإزالة الفساد المعلن
والتعاون مع كل ساع لرفع الظلم وإزالة الفساد
والبراءة من الظالم أو المجاهر بالفساد أوالمقترف للكفر
ثم الصبر على ما يصيبك من أذى في سبيل ذلك
لنرى ما هو سجلكم
1
السكوت عن الظلم المتفشي والفساد المعلن الصريح الذي تتبناه الدولة
2
تبرير هذه الأعمال والبحث عن معاذير بطريقة لم تخطر حتى في ذهن الحاكم ومستشاريه
3
تزكية الظالم الذي ينشر الفساد ويقترف الظلم البواح والمبالغة في الثناء عليه وتمجيده
4
منع الناس من السعي لرفع الظلم وأزالة الفساد والظلم وعدم التردد من تجريم من سعى لأجل ذلك
والله تكذبون إن زعمتم أنكم لا تعلمون
أن الحاكم يحكم بغير ما أنزل الله ويستخف بالشريعة
أن الحاكم يوالي الكفار ويظاهرهم على المسلمين
أن الحاكم يستحل الربا ويفرضه كأساس للاقتصاد
أن الحاكم عطل الحد الأدنى من الجهاد وهو جهاد الدفع
أن الحاكم نشر الفساد الأخلاقي بسلطة الدولة وإعلامها
أن الحاكم سبب في تفشي الظلم وضياع الحقوق
أن الحاكم يحارب المصلحين ويدعم ويمكن المفسدين
وكذلك تكذبون إن زعمتم أنكم لا تعلمون
عما يحل بالبلد من الفقر والبطالة والجريمة
عن انتشار الفساد الأخلاقي والانهيار الاجتماعي
عن الحرب على المصلحين وتضييق على الدعاة الصادقين
عن فوضى القضاء وصعوبة التظلم واستعادة الحقوق
عن انتشار الرشوة والفساد المالي والإداري والمحسوبية
عن نهب المال العام الخاص من قبل المتنفذين
عن استهتار العائلة الحاكمة وبطرها واستخفافها بالناس
وتكذبون إن زعمتم أنكم سلفيون


ان الدين عندكم يدور مع الحاكم أينما دار؟
أنكم تنتقون من النصوص ما يناسب الدوران مع الحاكم؟
أنكم تفسرون النصوص تفسيرا يناسب الحاكم؟
أنكم تصنفون الناس بحسب الحاكم وليس الشرع؟
أنكم شركاء للحاكم في الظلم والفساد
أنكم أداة بيد الحاكم للدفاع عن ظلمه وفساده
أنكم أداة بيد الحاكم لقمع المصلحين والدعاة؟
هل تعلمون إذاً؟
أنكم تحاربون الإسلام باسم الإسلام والشرع؟
أنكم أصبحتم سببا لتشويه صورة العالِم في الإسلام؟
أنكم أصبحتم سببا لتشويه صورة الدين نفسه؟
انكم تجاوزتم الكتمان إلى التزوير والتحريف؟
أن مثلكم تنطبق عليه آية اللعن؟
أن مثلكم تنطبق عليه آية التشبيه بالحمير؟
أن مثلكم تنطبق عليه آية التشبيه بالكلاب؟
ماذا عليكم أن تفعلوا؟
تبرأوا من الظالم وتنكروا الفساد الذي تديره الدولة وتفضحوا الظلم
تنكروا نهب المال العام وتبينوا سبب الفقر والبطالة والجريمة وتقفوا في وجه استهتار العائلة الحاكمة
تسعوا لإزالة الظلم وإصلاح القضاء وإزالة الفساد المالي والإداري والرشوة والمحسوبية
تدعموا المصلحين الذين تبين لكم أنهم مجتهدون في الإصلاح بكل ما أوتيتم من قوة ونفوذ
إن لم تقدروا على ذلك
على الأقل تنحو جانبا واعتزلوا
لا تزكوا الظالم
لا تبرروا جرائمه
لا تجرموا المصلحين المجتهدين

الثلاثاء، 8 يناير، 2008

جارى العزيز







وفى يوم من الأيام غادرت مكانى

وحولت مسارى وسكنت بجانب جارى



جارى شيخ كبير تراه من بعيد يودع الدنيا وما هو عليه بحريص



وكانت نظرتى له كأى رجل فى مثل سنه يعانى ما يعانى



من شييخوخته وكنت اسمع عنه ما يثير استغرابى



وذات صباح ذهبت لأصلى الفجر وكنت متأخرا



سمعت فى الركعة الثانية الإمام يقرأ بشكل



جديد كأنه يكلمك ويعرض عليك الحوار



فلما سلم بدأ فى إلقاء خاطرة تتحدث عن الأيات



ولما انتهيت من صلاتى نظرت للمتحدث فإذا هو جارى الشيخ الكبير



يتحدث فى خاطرته عن معنى جميل عن الأيات التى قرأها وهى




بسم الله الرحمن الرحيم " (وقال الشيطان لماقضي الأمر إن الله

وعدكم وعد الحق



ووعدتكم فأخلفتكم وماكان لي عليكم

من سلطان إلا أن دعوتكم فاستجبتم



لي فلاتلوموني ولوموا أنفسكم، ماأنا بمصرخكم



وماأنتم بمصرخي، إني كفرت بما أشركتمون

( من قبل إن الظالمين لهم عذابٌ أليم






هذه الآية تسمى خطبة إبليس



ذكر الحسن كما في القرطبي: أن إبليس يقف يوم القيامة خطيباً في جهنم



على منبر من نار يسمعه الخلائق جميعاً. وقيل أنه يخطب خطبته هذه



بعدما يسمع أهل النار يلومونه ويقرعونه على



أن أغواهم حتى دخلوا النار. فيقول لهم: إن الله وعدكم وعد الحق



أي وعدكم وعداً حقاً بإن يثيب المطيع ويعاقب العاصي فوفى



لكم وعده، ووعدتكم فأخلفتكم أي وعدتكم ألا بعث ولاثواب



ولاعقاب فكذبتكم وأخلفتكم الوعد، وماكان لي عليكم من سلطان



أي لم يكن لي قدرة وتسلط عليكم إلا أن دعوتكم فاستجبتم لي



أي بالوسوسة والتزيين فاستجبتم لي باختياركم، فلاتلوموني ولوموا أنفسكم



أي لاترجعوا باللوم علي اليوم ولكن لوموا أنفسكم



فالذنب ذنبكم ، ماأنا بمصرخكم وماأنتم بمصرخي



أي ماأنا بمغيثكم ولاأنتم بمغيثي من عذاب الله، إني كفرت بماأشركتمون



من قبل أي كفرت بإشراككم لي مع الله في الطاعة، إن الظالمين



لهم عذاب أليم أي أن المشركين لهم عذاب مؤلم. هكذا



يكشف إبليس عن عداوته لإبن آدم ويعترف بخذلانه له ليزيده

حسرة وندماً


ثم انهى الرجل بدعاء يستغيث بالله فيه ويبكى



وكأن هذا الرجل ممن ينطبق عليهم هذا






مـــــــــــــــــــــع اللَّــــــــــــــــــــــــه



مع اللهِ في القلب لمّا انكسَرْ.....مع الله في الدمع لما انهمَرْ



مع الله في التَّوب رغم الهوى... مع الله في الذّنْب لما استتَرْ



مع الله في الروحِ فوق السما..... مع الله في الجسم لما عثَرْ



يُنادي يناجي: أيا خالقي...... عثرتُ.. زللتُ.. فأين المفرّ؟



مع الله في نسمات الصباحِ..... وعند المسا في ظلال القمرْ



مع الله في يقظةٍ في البكور.... مع الله في النوم بعد السهرْ



مع الله فجراً.. مع الله ظهراً... مع الله عَصراً.. وعند السحَرْ



مع الله سرّاً.. مع الله جهراً..... وحين نَجِدُّ، وحين السَّمَرْ



مع الله عند رجوع الغريبِ..... ولُقيا الأحبَّة بعد السّفرْ



مع الله في عَبْرةِ النادمين..... مع الله في العَبَرات الأُخَرْ



تبوح وتُخبر عن سرِّها....... وفي طُهرها يَستحمُّ القمرْ



مع الله في جاريات الرياحِ...... تثير السحاب فيَهمي المطرْ



فتصحو الحياةُ. ويربو النباتُ.وتزهو الزهورُ.. ويحلو الثمرْ



مع الله في الجُرح لما انمحى.... مع الله في العظم لما انجبرْ



مع الله في الكرب لما انجلى..... مع الله في الهمِّ لما اندثرْ



مع الله في سَكَناتِ الفؤادِ..... وتسليمهِ بالقضا والقدرْ



مع الله في عَزَمات الجهادِ.... تقود الأسودَ إلى من كَفَرْ



مع الله عند الْتحام الصفوفِ.... وعند الثباتِ، وبعد الظَفَرْ



مع الله حين يثور الضميرُ وتصحو البصيرةُ.. يصحو البصرْ



وعند الركوعِ.وعند الخشوعِ.. وعند الصَّفا حين تُتلى السُّوَرْ



مع الله قبل انبثاق الحياة.... وبعد الممات.. وتحت الحُفَرْ



مع الله حين نجوز الصراطَ..... نلوذُ.. نعوذ به من سَقَرْ



مع الله في سدرة المنتهى..... مع الله حين يَطيبُ النظرْ


نرجوا التعليق بمواقف لنستفيد منها

أو تجارب شخصية


الأحد، 16 ديسمبر، 2007

لا لا لا لـــــــــــلـــــــــيــــــــــــــــأ س



حين تضعف الإرادة، وتلين العزيمة، فإن النفس تنهار عند مواجهة أحداث الحياة ومشاكلها التي لا تكاد تنتهي. وحين يفشل مثل هذا الإنسان في موقف أو مجموعة مواقف، فإنه يصاب باليأس الذي يكون بمثابة قيد ثقيل يمنع صاحبه من حرية الحركة، فيقبع في مكانه غير قادر على العمل والاجتهاد لتغيير واقعه بسبب سيطرة اليأس على نفسه، وتشاؤمه من كل ما هو قادم، قد ساء ظنه بربه، وضعف توكله عليه، وانقطع رجاؤه من تحقيق مراده.
إنه عنصرٌ نفسي سيء؛ لأنه يقعد بالهمم عن العمل، ويشتت القلب بالقلق والألم، ويقتل فيه روح الأمل.
إن العبد المؤمن لا يتمكن اليأس من نفسه أبدًا، فكيف يتطرق اليأس إلى النفس وهي تطالع قوله تعالى: (وَلا تَيْئَسُوا مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِنَّهُ لا يَيْئَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الكَافِرُونَ) [يوسف:87]. أم كيف يتمكن منها الإحباط وهي تعلم أن كل شيء في هذا الكون إنما هو بقدر الله تعالى: (مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ فِي الأَرْضِ وَلا فِي أَنْفُسِكُمْ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَبْرَأَهَا إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ * لِكَيْلا تَأْسَوْا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلا تَفْرَحُوا بِمَا آتَاكُمْ وَاللَّهُ لا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ) [الحديد: 22، 23].
فإذا أيقن بهذا فكيف ييأس؟ إنه عندئذٍ يتلقى الأمور بإرادة قوية ورضىً تام، وعزم صادق على الأخذ بأسباب النجاح.
إن القرآن يزرع في نفوس المؤمنين روح الأمل والتفاؤل: (لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ) [الزمر:53].
قال بعض العلماء: لولا الأمل ما بنى بانٍ بنيانًا، ولا غرس غارسٌ غرسًا.
ولا تيأسن من صنع ربك إنه..ضمينٌ بأن الله سوف يُديلُ
فـإن الليالي إذ يـزول نعيـمهـا..تبشــر أن النائبــات تزولُ
ألـم تـر أن الليـل بعـد ظلامــه..عليـه لإسفار الصباح دليلُ
لما جاءت إبراهيم عليه السلام البشرى بالولد في سنٍ كبير أبدى تعجبه فقال: (قَالَ أَبَشَّرْتُمُونِي عَلَى أَنْ مَسَّنِي الْكِبَرُ فَبِمَ تُبَشِّرُونَ)[الحجر:54]. فقالت الملائكة: (بَشَّرْنَاكَ بِالْحَقِّ فَلا تَكُنْ مِنْ الْقَانِطِينَ)[الحجر:55]. قال عليه السلام: (وَمَنْ يَقْنَطُ مِنْ رَحْمَةِ رَبِّهِ إِلاَّ الضَّالُّونَ)[الحجر:56].
إن الأمور وإن تعقدت، وإن الخطوب وإن اشتدت، والعسر وإن زاد، فالفرج قريب:
(حَتَّى إِذَا اسْتَيْئَسَ الرُّسُلُ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ قَدْ كُذِبُوا جَاءَهُمْ نَصْرُنَا فَنُجِّيَ مَنْ نَشَاءُ وَلا يُرَدُّ بَأْسُنَا عَنْ الْقَوْمِ الْمُجْرِمِينَ) [يوسف:110]. ولا يغلب عسرٌ يسرين: (فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً * إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً) [الشرح: 5، 6].
مادام الإنسان حيا يتحرك فلا ينبغي له أن ييأس ، هكذاعلمنا نبينا صلى الله عليه وسلم،فقد دخل عليه حبة وخالد ابنا خالد رضي الله عنهم وهو يصلح شيئا فأعناه عليه فقال صلى الله عليه وسلم : " لا تيأسا من طلب الرزق ما تهززت رؤوسكما ، فإن الإنسان تلده أمه أحمر ليس عليه قشر ، ثم يرزقه الله عز وجل ".
إن الإنسان معرضٌ في حياته لأنواع من الفشل في بعض التجارب، وحريٌ أن يوقظ في نفسه روح الأمل، فيراجع نفسه باحثًا عن أسباب الفشل ليتجنبها في المستقبل، ويرجو من ربه تحقيق المقصود ، ويجعل شعاره : لا يأس مع الحياة.
أُعلِّلُ النفس بالآمال أرقبها..ما أضيق العيش لولا فسحةُ الأمل
إن هذا المسلك خيرٌ لصاحبه من إلقاء اللوم على الآخرين، مما يترتب عليه سوء الطبع والاتكالية، والانهزامية، ثم اليأس والانعزال.
قال ابن مسعود رضي الله عنه: "أكبر الكبائر الإشراك بالله، والأمن من مكر الله، والقنوط من رحمة الله، واليأس من روح الله".
وكان الصالحون يتقربون إلى الله عز وجل بقوة رجائهم وبعدهم عن اليأس، هذا ذو النون المصري كان يقول في دعائه : اللهم إليك تقصد رغبتي ، وإياك أسأل حاجتي ، ومنك أرجو نجاح طلبتي ، وبيدك مفاتيح مسألتي ، لا أسأل الخير إلا منك،ولا أرجو غيرك ، ولا أيأس من رَوحك بعد معرفتي بفضلك.
علاج اليأس:

إن اليأس مرض من الأمراض التي تصيب النفوس فتقف عاجزة عن إدراك المعالي، ومن هنا فإننا نضع خطوطًا عريضة ونقترح بعض الوسائل التي نرجو أن تكون نافعة في علاج هذه الآفة، ومنها:
1-
تعميق الإيمان بالقضاء والقدر بمفهومه الصحيح، وتربية النفس على التوكل على الله، ونعني بذلك أن يعتمد القلب في تحقيق النتائج على الله مع الأخذ بالأسباب المشروعة، وبذل الجهد الممكن للوصول إلى الأهداف المنشودة
2-
تنمية الثقة بالنفس، والاعتماد على الذات في القيام بالأعمال، وتحمل المسؤولية عن نتائجها بغير تردد ولا وجل
3-
اليقين بالقدرة على التغيير إلى الأفضل في كل جوانب الحياة ومطالعة تجارب الناجحين في شتى الميادين
4
قراءة قصص الأنبياء والصالحين الذين غير الله بهم وجه الحياة والتعرف على الصعاب والمشاق التي واجهوها بعزم صادق وقلب ثابت، حتى أدركوا مناهم بحول الله وقوته
5
اليقين بأن الاستسلام لحالة اليأس لن يجني صاحبها من ورائها إلا مزيدًا من الفشل والتعب والمرض، وأن البديل هو السعي والجد وتلمُّحُ الأمل.
إذا اشتمـلت على اليأس القلـوب..وضاق لما به الصدر الرحيبُ
وأوطــأت المكــاره واطمــأنت..وأرست في أمكانها الخطـــوبُ
ولم تر لانكشـاف الضـر وجهًا..ولا أغنــى بحيلتـــه الأريـــبُ
أتاك على قنـوط منــك غـــوثٌ..يمـن به اللطيـف المستجيــــبُ
وكــــل الحادثـات إذا تنـــــاهت..فموصـول بها الفـرج القريـب